كل الدنيا
أهلا وسهلا
أخي الزائر أختي الزائرة في منتدى كل الدنيا
ندعوك للتسجيل معنا في منتدانا الحبيب لتجد الصحبة الطيبة
والكلمة الحرة والابداع والمعرفة والترفيــــــه


أهلا وسهلا بــ زائر في كل الدنيا نورتنا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  عظمة العقل الاشوري الخلاق وتأثيره في حضارات الامم الاخرى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كل الدنيا
الإدارة العامة
الإدارة العامة
avatar

العمر : 42
تاريخ التسجيل : 08/07/2011
عدد المساهمات : 1072

مُساهمةموضوع: عظمة العقل الاشوري الخلاق وتأثيره في حضارات الامم الاخرى    الأربعاء أبريل 04, 2012 12:52 pm



كل
كتابة عن تاريخ الشعب الاشوري القديم لا تعتمد في مداخلاتها علم منطق اللغة
في رصد المعنى الحقيقي لما هو مذكور في أصل المنشأ تعتبر ناقصة . أن تطور
اللغة من التطور الحاصل في حياة الانسان ومن خلالها يمكن تتبع وأستقراء
تاريخ شعبنا الغني بتراثه الهائل الذي أفاد البشرية الى” يوم يبعثون” لا
يمكن الكتابة عن شيء يجهل الكاتب معناه الحقيقي محاولاً ترجمته الى غير
معناه الذي قيل به. أسوق هذا لكل من يحاول الكتابة في
التاريخ الاشوري
ليتفحص ملياً جذور معاني الكلمات المتداولة في اللغات الاخرى وعلاقتها
الصميميه بأصلها في اللغة الاشورية. أن الكثير من مفردات اللغة الاشورية
القديمة قد تم حفظها في أمهات اللغات الاجنبية الحالية كالانكليزية التي
ورثت اللاتينية بنت الاغريقية التي عاصرت الاشورية القديمة.

لا يخفى
على القاريء المتطلع مدى تأثير الحضارة الاشورية التي حكمت العالم بأسره
حيث لم تبقى على الارض يابسة الا ووطأت عليها أقدام المستكشفون الآشوريون.
ولا غرابة فيما ذكر عن الملوك الآشوريين كونهم حكام الجهات الاربع حيث
صيتهم ملئت الدنيا وشغلت المؤرخين الى يومنا هذا ومن الجدير بالذكر أنه تم
في السنوات السابقة تشكيل لجنة خاصة في الولايات المتحدة الامريكية لدراسة
أسباب الانهيار المفاجيء للامبراطورية الاشورية ولكم التقدير في أسباب هكذا
دراسة !! ولنا عودة الى بما يسمى ” الانهيار” حيث أن عالم الاشوريات سيمو
بربولا لا يعترف بهذا التعبير.

لماذا علم منطق اللغة ؟ أن الاستعانة
بالعلوم الاخرى كعلم المنطق وعلم الاعراق والانثربولوجي هو لان دراسة
التاريخ يعتمد أساساً على هذه العلوم في دراسة الظاهرة الانسانية مدعومة
بعلم الاثار اخذين بنظر الاعتبار المنطقة والتاريخ بأعتبارهما مرتبطين مع
بعضهما.

ولنبدأ من:” التاريخ والمنطقة” قبل أن نتحدث عن أصل بعض التسميات.

في
لغة الاشوريون الاوائل والتي نتحدث بها الى الان أطلقوا تسمية “زونا”
للاستدلال على المنطقة والتاريخ حيث لا تاريخ بلا مكان ولكون الابجدية
الاشورية هي أساس الابجدية

الاغريقية ” الفا بيتا كاما” ولعدم تفهم الانكليز للمصطلح الذي ورثوه قامو بأستخدامه

zoneللدلالةعلى المكان

. واليكم بعض التسميات التي يرجع منشأها الى الشعب الاشوري ولغته العالمية:
أأفريقيا
: ومعناها “أها فريقا” أي هذا يفرق \ يختلف كون البشرة سوداء حيث عند
أستكشافهم للقارة السوداء وجدوا بشرة الناس سوداء فأطلقوا وصف ” هذا
مختلف”. الاشوريون كانوا يسمون الشيء بصيغة الوصف. ومن هنا أنتشر أستخدام
أسم “أفريقيا”. للعلم بأنه لا يوجد معنى لكلمة ” أفريقيا” في كل لغات
العالم قاطبة الا في اللغة الاشورية لغة المنشأ التي قيلت فيها.
أثينا” :
ومعناها “الذين جاؤا” وبالاشورية ” أثيانا ” أي” القادم”. وبمرور الزمن
أسقط حرف الالف. من الجدير ذكره هنا أن مدينة أثينا اليونانية كانت بمثابة
المحطة

و مقراً للعلماء الاشوريين الذين كانوا يسافرون حيث كانت مقراً للقادمين الجدد.

“أثور”:
لقد قيل الكثير عن هذه الكلمة وأسيء أستخدامها وتعريفها لجهل من حاول
أقحامها في تسمية سياسية وقومية وهي غير ذلك حيث شاع أستخدامها بالخطأ في
الاستدلال على أسم شعبنا القومي . كما ذكرنا أعلاه أن الاعتماد على علم
المنطق هو الكفيل في تتبع أصل الكلمة والمناسبة التي قيلت فيها. وحيث كما
ذكرنا أن الكثير من مفردات اللغة الاشورية القديمة قد تم حفظها في أمهات
اللغات الاجنبية الحالية كالانكليزية التي ورثت اللاتينية بنت الاغريقية
التي عاصرت الاشورية. أن معنى “أثور” هو “المؤلف والمثقف” الذي يعتبر أول
من كتب وقرأ وألف. معنى وأستخدامات هذه الكلمة حفظت باللغة الانكليزية
ومنها جاءت كلمة “

“Author”
أي “مؤلف” . ألشعب الاشوري كان أثقف شعب في العهود القديمة حيث تقدمه الفكري كان يشع
على الاركان الاربعة حيثما اليابسة تكون. ان لفظة”
Author
دونت في المعاجم الكبيرة واقدمها هي:

Aucthor

Auctor

Auctoure

Aucthori

Authorial
Author
والاخيرة
هي المستعملة حالياً. ونظراً لارتباط هذه الالفاظ بعضها مع بعض تاريخياً
ومعنوياً, نقول أن التسمية الثالثة التي يرجع زمنها الى ما يقرب سبع مائة
سنة جاءت أكثر أثارة للجدل والمناقشة لانها تحتوي على حرف “سي” بالاضافة
الى “أي” وتقرأ “أوكثوري” ومعناها ” الذي كتب” في صيغة الماضي ويكون حرف
“آر” في هذه اللفظة مدون أو مدغم لاحقاً أو بديلاً لحرف L” أل” والذي
يتقارب بما نلفظه ” اوكثولي” وهذا يعني أن لفظة
Author الحالية كانت تكتب Aucoule
وبقراءة حرف تاء الساقط بعد حرف السي كما متبع بالاشورية
فيكون لفظها أوكثولي والتي تعني “من كتب ” في الماضي.Aucthole

ومن هنا جاءت مقولة أشور مطلب العلم حيث كانت أشور منارة وعاصمة العلم والثقافة في العالم القديم.

وقس على هذا المنوال ما شاع أستخدامه لفترة طويلة جداً المفهوم السائد بأن الاغريق هم الذين أطلقوا علينا تسمية

Assyrians
للدلالة على الانسان الذي سكن في سوريا عند مكوثهم فيها لقرابة مئتي عام
(الدولة
السلوقية) . الا أن الحقيقة ليست كما يتم تصويرها بتقدم ثقافة الاغريق على
أشوريي تلك العهود القديمة بحيث يطلقوا علينا أسماً بألفاظهم أنما لفظوا
أسمنا بصيغته العامية المحكية في تلك المنطقة .

أن التقدم الفكري
الاشوري الهائل حتمت الضرورة الى الاستخدام اللغوي الفصيح والعامي أي اللغة
النحوية واللغة المحكية وهذا التطور الهائل المبرمج في حياة الانسان
الاشوري الراقي كان قد سبق الاغريق بالاف السنين والدليل أن الاشوريين هم
من أطلق أسم الاغريق على الاغريق فكلمة الاغريق هي من ” غريقيل” وهو الاسم
الذي أطلقه الاشوريون على الانسان الذي سكن وسط المياه مثل جزيرة قبرص
وكريت التي كانت من ضمن الامبراطورية الاشورية الكبرى . فلفظة “غريقيل”
ومنها غرق ويغرق بالعربية ومنها جاءت

Greekely

. وهي لفظة قديمة وصحيحة ويجدها القاريء في أنسكلوبيديا اللغات وهي مطابقة للاشورية لفظاً ومعنى .

أن اللعة الاشورية لغة حية ما زالت تستخدم في اللغات الاجنبية بعكس المفهوم السائد بموت أو أنقراض هذه اللغة العريقة .

تسمية العرب التي جاءت من التسمية الاشورية “ارا بشتا” والتي ورد ذكرها في أقدم خريطة للاغريق حيث ذكرت

Arabista

. وهذه أصلها من الاشورية والتي تعني الارض المتروكة أو المتصحرة ذات الطبييعة الرملية
والانسان الذي سكن هذه البيئة أتخذ أسمه منها هكذا ما دونه الاشوريون في مخطوطاتهم .
أن
الابداع الفكري الخلاق للانسان الاشوري في العهود القديمة الذي أخترع
الكتابة وأعطى اللفظ الصحيح المتقن للحرف الذي سارت عليه الحضارات اللاحقة
العظيمة هي الاخرى ليس بالامر اليسير والهين. أن عظمة الاختراع تأتي من
أهمية الخطوة الاولى و الصعوبة المرافقة لها.وحينما نرى الابداع الفكري
الاشوري يظهر ملياً في بدايات كل شيء مذكور في التاريخ القديم يظهر جلياً
عمق الفكر الحضاري الاشوري المنساب والمؤثر في العقل البشري المتطور. وكل
كلام قيل ويقال عن بقية الحضارات البشرية التي ظهرت لاحقاً أنما هي ما يطلق
عليها تسمية حضارة النتيجة أي ظهرت بعد أستيعابها ما أخترعه العقل الاشوري
الخلاق.
نظرة مختصرة بتصرف في رحاب العقل الفذ الخلاق المتفرد للاستاذ الشماس يوسف كاكا
منقول






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عظمة العقل الاشوري الخلاق وتأثيره في حضارات الامم الاخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كل الدنيا :: بيت ااثقافة :: تاريخ الحضارات والأمم-
انتقل الى: