كل الدنيا
أهلا وسهلا
أخي الزائر أختي الزائرة في منتدى كل الدنيا
ندعوك للتسجيل معنا في منتدانا الحبيب لتجد الصحبة الطيبة
والكلمة الحرة والابداع والمعرفة والترفيــــــه


أهلا وسهلا بــ زائر في كل الدنيا نورتنا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصيدة لشاعر قبل اعدامه بيوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى عبد العاطي
الإدارة العامة
الإدارة العامة


العمر: 50
تاريخ التسجيل: 23/08/2011
عدد المساهمات: 146

مُساهمةموضوع: قصيدة لشاعر قبل اعدامه بيوم   الإثنين أغسطس 27, 2012 9:10 pm

أبتــــاه ماذا قد يخط بناني


أبتاه ماذا قد يخط بنانى =و الحبل و الجـــــــلاد ينتظرانى

هذا الكتاب اليك من زنزانة= مقرورة صخرية الجدرانى

لم تبق الا ليلة احيا بها =واحس ان ظلامــــــــها اكفانى

ستمر يا ابتاه لست اشك =فى هذا وتحمل بعدها جثمانى

الليل من حولى هدوء قاتل =والذكريات تمور فى وجدانى

ويهدنى المى فانشد راحتى =فى بضع ايات من القرانى

والنفس بين جوانحى شفافة =دب الخشوع بها فهز كيانى

قد عشت أومن بالاله ولم اذق= الا اخــــــــــــيرا لذة الايمانى

شكرا لهم انا لا اريد طعامهم =فليرفعوه فــــــــــلست بالجوعانى

هذا الطعام المر ما صنعته لى =امى ولا وضعوه فوق خوانى

كلا ولم يشهده يا ابتى معى =اخوان لى جاءاه يستبقانى

مدوا الى به يدا مصبوغة =بدمى وهذه غاية الاحســــانى

والصمت يقطعه رنين سلاسل= عبثت بهن اصابع السجانى

ما بين اونة تمر واختها =يرنو الى بمقلتى شيـــطانى

من كوة بالباب يرقب صيده= ويعود فى امن الى الدورانى

ثم يقول عن الحارس ( حارس الزنزانه )وعن حاله بالسجن :

انا لا احس باى حقد نحوه= ماذا جناه فتمسه اضغانى

هو طيب الاخلاق مثلك يابى= لم يبدو فى ظمأ الى العدوانى

لكن إن نام عنى لحظة =ذاق العيال مــرارة الحرمانى

فلربما وهو المروع سحنة =لو كان مثلى شاعرا لرثانى

أو عاد من يدرى الى اولاده =وذُكّرَ صورتى فبكانى

وعلى الجدار الصلب نافذة بها =معنى الحياة غليظة القضبانى

قد طالما شارفتها متأملا = فى السائرين على الأسى اليقظانى

فأرى وجوما كالضباب مصورا= ما فى قلوب الناس من غليانى

نفس الشعور لدى الجميع وإنما =كتموا وكان الموت فى إعلانى

ويدور همس فى الجوانح ما الذى =فى الثورة الحمقاء قد أغراني

أو لم يكن خيرا لنفسى ان أرى =مثل الجموع أسير فى إذعانى

ما ضرنى لو قد سكت وكلما =غلب الأسى بالغت فى الكتمانى

هذا دمى سيسيل مطفئا =ما ثار فى جنْبَىَّّ من نيرانى

وفؤادى الموار فى نبضاته= سيكف من غده عن الخفقانى

والظلم باق لن يحطم قيده =موتى ولن يودى به قربانى

ويسير ركب البغى ليس يضيره =شاة اذا اجتثت من القطعانى

هذا حديث النفس حين تشف عن =بشريتى وتمور بعد ثوانى

وتقول لى إن الحياة لغاية =أسمى من التصفيق للطغيانى

انفاسك الحرى وان هى أخمدت =ستظل تغمر افقهم بدخانى

وقروم جسمك وهو تحت سياطهم =قسمات صبح يتقيه الجانى

دمع السجين هناك فى أغلاله =ودم الشهيد هنا سيلتقيانى

حتى اذا ما أفعمت بهما الربا =لم يبق غير تمرد الفيضانى

ومن العواصف ما يكون هبوبها= بعد الهدوء وراحة الربانى

إن احتدام النار في جوف الثرا =أمر يثير حفيظة البركانى


وتتابع القطرات ينزل بعده = سيل يليه تدفق الطوفانى

فيموج يقتلع الطغالة مزمجرا= اقوى من الجبروت والسلطانى

يودع أباه واهله:

أنا لست ادرى هل ستذكر قصتى= ام سوف يعدوها رحى النسيانى

او أننى سأكون فى تاريخنا =متآمرا أم هــــــــــــادم الاوثانى

كل الذى ادريه ان تجرعى= كأس المذلة ليس فى إمــــــــــــكانى

لو لم أكن فى دعوتي متطلبا =غير الضيـــــــــــــــاء لامتى لكفانى

اهوى الحياة كريــــمة لا قيد لا= إرهـــــاب لا إستخفاف بالإنسانى

فاذا سقطُت سقطُت أحمل عزتى= يغلى دم الاحــــــرار فى شِريانى

أبتاه إن طلع الصباح وأضاء =نور الشمس كل مــــــــــــــــــكانى

واستقبل العصفور بين غصونه= يوما جديدا مشـــــرق الالوانى

وسمعت أنغام التفاؤل ثرة =تجرى على فم بائع الالـــــــــــــــبانى

واتى يدق- كما تعود- بابنا =سيدق باب السجن جــــــــــلادانى

واكون بعد هنيهة متأرجحا =فى الحبل مشدودا الى العيــــدانى

ليكن عزاؤك ان هذا الحبل ما =صنعته فى هذى الربوع يدانى

نسجوه فى بلد يشع حضارة =وتضاء منه مشاعل العرفــــــــانى

او هكذا زعموا وجىء به الى =بلدى الجريح على يد الاعـــــوانى

أنا لا اريدك ان تعيــــــش محطما =فى زحمة الألام والاشـــــجانى

إن ابنك المــــــصفود فى أغلاله =قد سيق نحو الموت غير مدانى

فاذكر حكايات بأــــــيام الصبا =قد قلتها لى عن هوى الأوطـــــانى

وإذا سمعت نشيج امى فى الدجى= تبكى شبابا ضـــاع فى الريعانى

وتكتم الحسرات فى أعماقها =ألما تواريه عن الجــــــــــــــــيرانى

فاطلب اليها الصفح عنى اننى =لا ابتغى منها سوى الغفـــــرانى

مازال فى سمعى رنين حديثها =ومقالها فى رحمة وحـــــــــنانى

أبنى إنى قد غــــــــدوت عليلة =لم يبق لى جــــلد على الأحزانى

فأذق فؤادى فرحة بالبحث عن =بنت الحلال ودعك من عصيانى

كانت لها أمنية ريانة= يا حســــــن أمال لها وأمـــــــــــــــــــــتانى

والان لا ادرى باى جــــــــوانح =ستـــــــبيت بعدى أم باى جنانى

هذا الذى سطـــــرته لك يا أبى= بعض الذى يجـــــــرى بفكر عانى

لكن إذا إنتصر الضياء ومُزقت= بيد الجموع شـــــريعة القرصان

فلسوف يذكرنى ويُكبر همتى =من كان فى بلدى حليف هوانى
والى لقاء تحت ظل عدالة =قدسية الأحـــــــــــــكام والميزانى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أكرم عبد القوي
القلم الحر
القلم الحر


تاريخ التسجيل: 18/12/2011
عدد المساهمات: 116

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة لشاعر قبل اعدامه بيوم   السبت أكتوبر 20, 2012 11:49 am

استاذي القيم مصطفي بك

رغم طول القصيدة إلا أنني قلت ليتها ما انتهت

فكل بيت فيها يحمل معاني قصيدة كاملة

هكذا انت دائما

تحمل الأستاذية في كل فن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصيدة لشاعر قبل اعدامه بيوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كل الدنيا ::  :: -