كل الدنيا
أهلا وسهلا
أخي الزائر أختي الزائرة في منتدى كل الدنيا
ندعوك للتسجيل معنا في منتدانا الحبيب لتجد الصحبة الطيبة
والكلمة الحرة والابداع والمعرفة والترفيــــــه


أهلا وسهلا بــ زائر في كل الدنيا نورتنا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تجعلين ابنك متميزا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كل الدنيا
الإدارة العامة
الإدارة العامة
avatar

العمر : 43
تاريخ التسجيل : 08/07/2011
عدد المساهمات : 1072

مُساهمةموضوع: كيف تجعلين ابنك متميزا    الجمعة يوليو 29, 2011 2:42 pm

كيف تجعلين ابنك متميزا
1- المفهوم الذاتي هـو انعكـاس للـصورة التي كونها الطـفـل عـن نفــسه مـن خــلال


تجاربـه ومـن خــلال ( رسائـل أنـت ) التي يـرسلها الآبـاء والأمـهـات لأبنـائهـم.



فهي تـشكـل بـقـانون الـتراكم معتقدات لـدى الطـفـل عـن نفـسـه ، فـالـذي يسـمــع

والديه يصفانه بالغبي مرارا وتكرارا سيعتقد تلقائيا أنه غبي .
2- إن الطـفـل يعـتـقـد دوما أن الكـبـار يـفهـمـون أكـثـر منه فهم حـين ينعتونه بصـفـة



ويتكرر هذا النعت ،يصبح معـتـقدا لـدى الطـفـل يـبـني مـن خـلالـه تـصـورا عــن

نفسه .
3- الصـورة الـذاتـية أيـضا تشكل مـن خـلال المـلاحظات والانطـباعات الـتي يجمعها



الطفل عن نفسه من خلال تجاربه ومنها يتعلم كيف يدرك الأمور من حوله وكـيف

يتعامل مع الآخر ، ومنها يتعلم كيف يبني تفاعلاته وردة فعله واستجابانه لما يـدور
حوله.


(20) خطوة لتشكيل مفهوم ذاتي إيجابي


1- اتبعي حاجات الطفل النفسية، لاسيما الحب والاعتبار والقبول...


2- خصصي لابنك وقتا تحاوريه فيه في القيم الدينية والاجتماعية.


3- دعي ابنك يعتمد على نفسه في حل مشكلاته .


4- إذا كان ابنك في سن التعلم دعيه يحل واجباته بمفرده دون مساعدتـك ،ليـتعـلـم



المسؤولية والاعتماد على الذات .
5- ازرعي قيمة الإيمان بالله ،وقيمة الصلاة لـديه بمفهـوم القيـمة لا السـلوك . أي


ليكن تركيزك على تعليم العقيدة الصحيحة حول الخالق عـز وجـل ثم عقـيـدة



المسلم في الصلاة وليس تركيزك ( هل صلى الطفل أم لا؟).... وخاصـة مـن

من السنوات الأولى وقبل دخوله سن البلوغ لنزرع لديه قيمة الصلاة وعـقـيـدة

المسلم الصحيحة ، وكذلك قيمة المعتقدات الإسلامية والسلوكيات الإسلامية ...

وهذا كان منهج مربي الرحمة نبينا صلى الله عليه وسلم في تربية الـصـحابة...

حيث اهتم بالعقيدة أولا ، ولم يفرض سلوكيات كثيرة على المسلميـن خــــــلال

السنوات الثلاثة عشر الأولى من عمر الدعوة .
6- عاملي الطفل وكأنه إنسان ناضج واع و باعتباره شخصا ذو أهمية .


7- ركزي على سلوكياته الإيجابية وعززها بالمدح والافتخار والمكافأة .


8- اكتشفي مصادر القوة لدى ابنك ومواهبه وقـد تكـون فـي الحـفـظ أو الـرياضـة



أو الخطابة أو الفك والتركيب أو الإبداع،واعمل على توجيهها الوجهة السليمة.
9- أنصتي لأفكار ابنك بكل جدية واهتمام ، وليس المطلوب
قبولها وتنفيذها وإنما المهم الإنصات لها والاهتمام بها ، وتذكري بأن
الطـفـل الذي يعامل باعـتبـاره



شخصا لا أهمية له ، ينشأ بصورة سلبية ويضعف تقديره لذاته .
10- امنحي ابنك فرصا للتعبير ذاته ، ومشاعره وآرائه
وقبوله ورفضه وساعديه على فهم عواطفه بمنحه مصطلحات تفسيريه لما يمكن أن
يختلج في نفسه من صور مثل أعتقد أنك سعيد الآن ، أشعر أنك غير راض عن هذا
الشئ ، لدي إحساس بأنك معجب بهذا .


11- عبري لابنك عن حبك له باللسان وبالسلوك اللطيف الودي ، وتفنني في أساليب هذا التعبير وأبدعي فيه .


12- كوني بجانب ابنك في المواقف الحرجة ، كالحزن والتوتر والقلق والغضب وبيني له مدى أهميته بالنسبة لك .


13- لا تصرخي في وحه ابنك ،فإن الصراخ يحطم معتوياته ،
ويضعف تقديره لذاته ، إضافة الى كونه يضعف هيبة المربي ويمس وقاره ، وتذكري
دائما أن أنكر الأصوات لصوت ....


14- امنحي ابنك فرصا للاختيار ، وتذكري أن قوة الاختيار
تعد أقوى ما منح الخالق للإنسان .. وبها يستعد لإنسان ويتخذ قراراته بكل
اقتناع .


15- برري مواقفك وطلباتك ونواهيك لابنك فإن التبرير يشكل المعايير لديه ، والمعايير هي الأساس التي ترتكز عليه القيم الإجابية .


16- افصلي بين السلوك الذي لاترضيه وبين حبك إياه ، لتصل
له رسالتان صامتان ، الأولى : أنك لا ترضى عن هذا السلوك ، والثانية : أن
حبك له ثابت لا يتغير بالسلوك . وهذا يساعد على التخلص من العديد من
السلوكيات السلبية . وتذكري أن الحب يصنع الأعاجيب .


17- ركزي على السلوك الإيجابي واجعلي ابنك يصل لدرجة
وعيه بالذات الإيجابية بداخله . وللأسف أن العديد من المربين يكون تركيزه
على سلبيات الابن بدرجة كبيرة تجعل من الطفل شخصا واعيا فقط بذاته السلبية
وبالتالي صورته عن نفسه ستتأثر بالوعي بالذات السلبية ، وتذكري تربية
المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو يركز على السلوك الإيجابي لدى الصحابة "
نعم العبد عبد الله بن عمر إن كان يقوم من الليل "


18- أبد إعجابك بإنجازلته وسلوكياته الإيجابية فمشاعر
الإعجاب تؤدي دورامهما في تشكيل صورةابنك الإيجابية عن ذاته ، وتذكري تلك
المشاعر الرائعة التي أبيتها وهو يتعلم أول خطواته في المشي كم ساعدته ليصر
على تعلم المشي وكم أسعدته .


19- لاحظي ردود فعلك تجاه سلوكه ، فالطفل يراقب كثيرا
تفاعلاتك ويتعلم منها ويبني عليها مواقفه ومشاعره ... فقد ينشأ غضوبا عصبيا
إذا كنت تتصرفين معه بغضب وعصبية .


20- افتخري به أمام أقاربك وأصدقائك على مسمع منه : ( مودة ابنتي الكبيرة مبدعة في دراستها . أثير ابنتي الصغيرة تصلي مع أمها ).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تجعلين ابنك متميزا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كل الدنيا :: الحياة الاجتماعية :: أولادنا أكبادنا-
انتقل الى: